اخباراسلاميات

دار الافتاء توضح حكم ارباح البنوك – حكم ارباح الودائع البنكية

دار الافتاء توضح حكم ارباح البنوك – حكم ارباح الودائع البنكية

ايجي فور ايفر تنشر لكم رد دار الافتاء المصرية علي سؤال الجميع عن ماهو حكم الارباح او ماهو حكم ارباح البنوك او ماهو حكم الارباح البنكية

الكثير منا يتسائل هل اموال البنوك والعوائد والارباح علي الحسابات البنكية أو ارباح الودائع من البنك

أو عائد شهادة الاستثمار حلال أم حرام وردًا علي هذا صرحت دار الافتاء بالاتي

حكم الوديعة البنكية او فوائد البنوك وكان رد دار الافتاء المصرية عبر حساباتها الرسمية علي موقع فيس بوك

وذلك من خلال بث مباشر قامت دار الافتاء بأجراءة للرد علي بعض التساؤلات من المواطنيين علي بعض النقاط الدينية وحكم الشرع فيها

حكم الوديعة البنكية – شهادة الاستثمار

وقال أمين الفتوي بدار الافتاء ان البنك ليس مؤسسة خيرية تقرض المال وإنما اصل البنك هو مؤسسة ربحية ومؤسسه استثمارية تبيع وتشتري وغيرها

كما قالت الافتاء انه يوجد قاعدة فقهيه تقول اذا توسطت السلعة فلا ربا فيها اذا لا جناح عليه فيها بما يعني انه لاتوجد شبهة دينية فيها.

كما قال امين دار الافتاء المصرية ان ودائع البنوك وشهادات الاستثمار وعوائد وارباح البنك حلال حلال فهي من باب عقود التمويل المستحدثه.

كما قالت الافتاء علي سؤال هل فوائد الوديعة البنكية حلال؟

ان الوديعة المصرفية او الارباح البنكية منها نوعين رئيسيين هما الحساب الجاري او غير الاستثماري ويكون من دون ارباح نهائي وهو جائز شرعًا وحلال ولاشبهة عليه

ويوجد ايضًا الوديعة الاستثمارية مثل ان يضع الشخص مال لكي يحصل علي ربح منه ينفق منه

وهذا القسم له شكلان منها ماهو حرام ومنها ماهو حلال

فيكون الحلال فيه عند عقد مضاربه يقوم البنك فيها باستثمار مبلغ المال مقابل ربح محدد النسبه ويكون حرام اذا ادخل البنك المال في مشاريع حرام او غير جائزة فقط

وحكم الوديعة هو لدفع الحرج عن الناس وتيسير الامور عليهم ولتحقيق مصالحهم العامة وايضًا لحفظ اموالهم وهي حلال

هل فوائد البنك حلال ام حرام؟

هل فوائد البنك حلال ام حرام؟

مما سبق من تصريح دار الافتاء المصرية علي هذا السؤال وباختصار هو انه فوائد البنك حلال تمامًا ولااثم فيها

بل منافعها اكثر حيث تساعد الانسان في احتياجاته ولحفظ اموالة ولتشغيل البلد ورفع الاقصاد كما وتشجع دار الافتاء علي الاشتراك بالبنوك والاستثمار فيها مما فيه من عزة النفس وصدها عن المسألة والله اعلم

Related Articles

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Back to top button