منوعات

البروتين واتزان النظام الغذائي

البروتين يُمثِّل نسبة كبيرة في الجسم خاصة في العضلات، والجلد، والعظام؛ حيثُ تعمل البروتينات كناقلات عصبية وحاملات للأكسجين في الدم. ونظرًا لأهميته من أجل جسم الإنسان، فإن كل خلية من خلايا الجسم تحتوي على آلاف البروتينات والتي تعمل على تنظيم وظائف الجسم

:البروتين

  •  تتكون الوحدات الأساسية للبروتين من الأحماض الأمينية والتي تتكون من الكربون، والأكسجين، والهيدروجين، والنيتروجين، وأحيانًا الكبريت
  • يستخدم الجسم حوالي 20 نوع من الأحماض الأمينية لتكوين البروتينات
  • الوظيفة الرئيسية للبروتينات هي بناء، وتقوية، وإصلاح الأنسجة والخلايا. وقد تكون البروتينات هيكلية مثل: الكولاجين و الكيراتين، أو هرمونية مثل: الأنسولين، أو ناقلات مثل: الهيموجلوبين، أو انزيمات مثل: الأميليز

:أنواع الأطعمة البروتينية

:توجد ثلاثة أنواع من الأطعمة البروتينية

  1. أطعمة بروتينية كاملة: والتي تحتوي على جميع الأحماض الأمينية مثل: اللحوم، ومنتجات الألبان
  2.  أطعمة بروتينية غير كاملة: والتي تحتوي على حمض أميني واحد على الأقل مثل: العديد من الأطعمة النباتية كالحبوب، والفاصوليا
  3. أطعمة بروتينية تكميلية: يستخدم هذا المصطلح للإشارة إلى نوعين أو أكثر من الأطعمة البروتينية غير الكاملة، والتي يمكن استخدامها معًا؛ لكي تكون مصدر للبروتين الكامل مثل: خبز القمح بزبدة الفول السوداني

 

:مخاطر نقص البروتين

:يعتبر نقص البروتين في النظام الغذائي مشكلة تنتج عنها مشاكل سوء التغذية، ومن أسبابها

  1. فقدان الشهية العصبي
  2. حالة وراثية
  3. قصور في امتصاص العناصر الغذائية نتيجة لعدة عوامل مثل: متلازمة القولون العصبي
  4. مراحل متأخرة من السرطان

:وقد يؤدي النقص الحاد في البروتين الى

  • الأمراض الجلدية
  • ضعف العضلات
  • حدوث اختلال في الهرمونات
  • توقف النمو عند الأطفال

وللوقاية من نقص البروتين، عليك تزويد الجسم بالأطعمة الغنية بالبروتين مثل اللحوم الخالية من الدهون، والدواجن، والمأكولات البحرية، والمكسرات

:مخاطر زيادة البروتين

يعتبر متوسط حساب احتياجات الجسم من الأطعمة البروتينية، هو 1 جم من البروتين لكل 1 كيلوغرام من وزن الجسم. وقد تختلف النسب الموصي بها لتناول البروتينات وفقا لعدة عوامل مثل الجنس، والفئة العمرية، ومستويات النشاط، وحالات الحمل والرضاعة. حيث أثبتت العديد من الأبحاث، إلى أن تناول أكثر من 2 جم من البروتين لكل كجم من وزن الجسم يومياً ولفترة طويلة، قد يؤدي إلى مشاكل صحية مثل

كما قد يؤدي التناول المفرط للبروتين إلى مخاطر صحية وخيمة مثل

  1. أمراض القلب
  2. اضطرابات الأوعية الدموية
  3. مشاكل بالكلى والكبد

هناك ملاحظة يغفل عنها العديد من الناس حين يظنون أن احتياج الجسم للبروتين يعني تناول اللحوم بكثرة، وهو كلام خطأ بالطبع. إن احتياج الجسم إلى البروتين لا يعني بالضرورة تناول مزيد من اللحوم، فهناك مصادر اخرى تساعد على تزويد الجسم بكميات كافية من البروتين. لذا فإنه من الأفضل

  1. التنوع في تناول الأطعمة البروتينية مثل الدواجن، والأسماك، والمكسرات، ومنتجات الصويا وغيرها
  2. اختيار اللحوم ومنتجات الألبان قليلة الدسم
  3. اتباع طرق طهى صحية لا تؤدي إلى إضافة مزيد من الدهون مثل الشوي
  4. تجنب تناول اللحوم المصنعة، حيث إنه يضاف إليها الصوديوم، مما قد يؤدي إلى ارتفاع ضغط الدم
  5. تجنب تناول البروتين بار الغني بالسكريات

Related Articles

Leave a Reply

Back to top button
%d bloggers like this: