منوعات

ما هو نظام الكيتو ؟

                                                  ما هو نظام الكيتو ؟

نظام الكيتو

 

إن النظام الغذائي الكيتو أو الكيتون يقلل عادة من تناول الكربوهيدرات إلى أقل من 50 جرامًا يومياً، ويدعو إلى زيادة تناول البروتين والدهون . فمع هذا النظام سوف تحصل على

70 إلى 80 في المائة من السعرات الحرارية من الدهون ، وحوالي 20 في المائة من البروتين ،

و 5 في المائة من الكربوهيدرات ، أما بالنسبة للخضراوات والفواكة فهي لها النصيب الأقل في هذا النظام، على عكس غالبية الأنظمة الغذائية الأخرى.

 قد يكون نظام الكيتو مجرد حمية اللحظة، ولكن هذا النهج الذي يحتوي على نسبة عالية من الدهون والكربوهيدرات ليس فكرة جيدة للجميع في أي وقت. فعلى الرغم من أن النظام الغذائي

الكيتو دايت قد يبدو جديدًا وعصرياً كونه يساعد على فقدان الوزن بسرعة مع أكل كميات كبيرة من الطعام، إلا أن مخاطر نظام الكيتو تعد أكثر من فوائده، وهذا ما ستتبينه خلال متابعة المقال .

 

 ما هو نظام الكيتو

 

إن النظام الغذائي الكيتو أو الكيتون يقلل عادة من تناول الكربوهيدرات إلى أقل من 50 جرامًا يومياً،

ويدعو إلى زيادة تناول البروتين والدهون . فمع هذا النظام سوف تحصل على 70 إلى 80 في المائة من السعرات الحرارية من الدهون ، وحوالي 20 في المائة من البروتين ، و 5 في المائة من الكربوهيدرات ،

أما بالنسبة للخضراوات والفواكة فهي لها النصيب الأقل في هذا النظام، على عكس غالبية الأنظمة الغذائية الأخرى.

 

مخاطر نظام الكيتو

 

يتميز هذا النظام الغذائي بأنه بالغ القسوة ويصعب التمسك به، حيث إن البطاطا المخبوزة وشريحة خبز واحدة فقط يمكن أن تحتوي على كمية كبيرة من الكربوهيدرات ليوم واحد،

كما إن الالتزام بقائمة طعام الحمية الغذائية كيتو ليست رائعة دائماً. وقد وجدت مراجعة نشرت في يناير 2015 في مجلة طب الأعصاب السريرية وهي تشير إلى  أن 45 بالمائة فقط من

المشاركين تمكنوا من اتباع النهج الموصوف، وذلك أنه يؤدي إلى الامتثال إلى الآثار الجانبية والعزلة الاجتماعية،

كما أن هناك بعض الحالات الذين أبلغوا عن أن النظام الغذائي هذا لا يساعدهم على إنقاص الوزن. وكما ترون ، هناك العديد من الفوائد المحتملة والآثار الجانبية للنظام الغذائي الكيتو. لذا سوف نعرض عليكم أبرز مخاطر نظام الكيتو التي لا تعرفوها :

 

 

 أولاً : فقدان العضلات

 

 وهو تأثير جانبي محتمل للكيتو دايت، فقد أوضحت إدوينا كلارك أخصائية التغذية في عيادة خاصة في سان فرانسيسكو أن فقدان العضلات في النظام الغذائي الكيتون هو مجال مستمر للبحث.

خاصة وأن الدراسات الصغيرة  تشير إلى أن الأشخاص الذين يتناولون النظام الغذائي الكيتون يفقدون العضلات حتى عندما يواصلون التدريب على المقاومة.

 

 ولعل ذلك  مرتبطًا بحقيقة أن البروتين وحده أقل فعالية في بناء العضلات من البروتين والكربوهيدرات معًا بعد التمرين  . ولكن وفقًا لدراسة صغيرة نشرت في مارس 2018 في مجلة سبورتس ،

فإن الأشخاص الذين يتبعون حمية كيتو لمدة ثلاثة أشهر فقدوا تقريباً نفس كمية الدهون في الجسم ولاحظوا تغيرات في كتلة العضلات تقريبًا مثل الأشخاص الذين يتبعون الوجبات الغذائية الطبيعية. ومع ذلك فقد الناس على كيتو المزيد من عضلات الساق.

 

 

 ثانياً : نظام الكيتو ممكن أن يشكل ضغوطاً على الكلى

 

 لعل من أبرز مخاطر نظام الكيتو أنه ربما يسبب لك حصى الكلى، كأحد الآثار الجانبية المحتملة المعروفة لهذا النظام الغذائي .  فقد أشار بحث منشور في مجلة طب الأعصاب للأطفال إلى

أنه من بين الأطفال الذين يتبعون حمية كيتو كعلاج لمرض الصرع ، أصيب 13 من أصل 195 شخصاً بحصى الكلى. وأشار أيضاً إلى أن الأطفال الذين تناولوا سترات البوتاسيوم انخفاضت لديهم احتمالية الإصابة بحصى الكلى.

 

يقول طبيب التغذية يويتز:  ” إذا كنت ستفعل ذلك ، فهناك طريقة أفضل وأسوأ للقيام بذلك ”  لأن تحميل الطبق مع اللحوم ، وخاصة اللحوم المصنعة ، قد يزيد من خطر الإصابة بحصى الكلى والنقرس،

وهو نوع مؤلم من التهاب المفاصل، وأن تناول كميات كبيرة من البروتينات الحيوانية يجعل البول أكثر حمضية ويزيد من مستويات حمض الكالسيوم واليوريك، وهذا المزيج يجعلك أكثر عرضة لحصى الكلى، في حين أن ارتفاع حمض اليوريك يمكن أن يزيد من خطر الإصابة بالنقرس.

 

ويمكن أن يكون النظام الغذائي الكيتون خطيراً بالنسبة للأشخاص المصابين بأمراض الكلى ، حيث يحتاج الأشخاص المصابون بمرض الكلى إلى اتباع نظام غذائي فردي وفقًا لما يحدده الطبيب ،

وغالباً ما يحتاج الأشخاص المصابون بأمراض الكلى إلى اتباع نظام غذائي منخفض البروتين، والذي قد لا يتوافق مع نوع الكيتو الذي تتبعه.

 

 

 ثالثاً : نظام الكيتو خطراً على مرضى السكري

 

إن الكربوهيدرات تساعد في السيطرة على مستويات السكر في الدم، وهي ذات أهمية كبيرة خاصة للأشخاص الذين يعانون من مرض السكري. وقد أظهرت دراسة نشرت في مايو 2018

  أنه على الرغم من أن اتباع نظام غذائي كيتو قد يساعد في السيطرة على مستويات  (معدل من السكر في الدم لمدة شهرين إلى ثلاثة أشهر) ، فقد يتسبب النظام الغذائي أيضًا في حدوث حالات من نقص السكر في الدم ، وهو أمر خطير جداً.

 

 بينما تشير بعض الأبحاث الأولية إلى أن نظام كيتو الغذائي قد يكون آمنًا وفعالًا لبعض الأشخاص المصابين بداء السكري من النوع 2 ، ولكن لا يزال هناك خطر انخفاض نسبة السكر في الدم ،

وخاصة بالنسبة لأولئك الذين يتناولون الأنسولين، ونظام الكيتو يغفل بعض المجموعات الغذائية المعروفة بأنها تستفيد من ذلك مرض.

 

أفضل طريقة للعمل هي المضي قدماً بحذر واستشارة أخصائي قبل الغوص. “إذا كنت تعاني من حالة طبية أو كنت تتناول الأدوية ،

يجب عليك دائمًا استشارة طبيبك قبل البدء في اتباع نظام الكيتو .

 

 

 رابعاً : من الصعب اتباعه

 

إن فقدان الوزن السريع والكبير هو أحد مخاطر نظام الكيتو الشائعة  بسبب فقدان المياه التي تحدث عندما يتم استنفاذ مخازن الكربوهيدرات

أثناء اتباع نظام غذائي عالي البروتين ومتوسط الكربوهيدرات، فمن الممكن أن تفقد نحو 14 لتراً من الماء في شهر واحد .

 

وقد أظهرت الدراسات أن القدرة على التمسك بنظام غذائي أكثر أهمية للنجاح على المدى الطويل من نوع النظام الغذائي المتبع

ولكن الكيتو مقيد بشكل لا يصدق وهو قاسي جداً لأولئك الذين لديهم ارتباطات اجتماعية متكررة أو عرضة لشهوة الكربوهيدرات.

 

 

 خامساً : النظام الغذائي الكيتو يمكن أن يؤدي إلى الجفاف وفقدان الطاقة

 

إن الكربوهيدرات المفاجئة والهائلة تجعل جسمك يستعد لفرز مزدوج للوقود المفضل للدماغ، وهو الجلوكوز الذي يتم إنشاؤه بسهولة من الكربوهيدرات. وفي النظم الغذائية منخفضة الكربوهيدرات

يتعين على الدماغ التكيف مع استخدام الكيتونات من الدهون المهضومة للحصول على الطاقة. وبالإضافة لهذا الانزعاج  تطلق كليتك مزيداً من الشوارد مع انخفاض مستويات الأنسولين،

بالإضافة إلى ذلك ، ينخفض إجمالي ماء جسمك مع استنزاف الكربوهيدرات في نظام غذائي كيتوني ، وبالتلي يمكن أن تعاني من الإمساك والغثيان والصداع والتعب والتهيج والتشنجات وأعراض أخرى كثيرة . ولكن لا تقلق فعلى الرغم من أن العديد من هذه الأعراض قصيرة

الأجل ويجب أن تستمر بضعة أيام إلى أسابيع فقط، إلا أنه يمكن تفاديها عن طريق شرب الكثير من الماء لمساعدة جسمك على التغلب على هذه الأعراض. واتصل بطبيبك إذا طال أمد الأعراض  خاصة الغثيان.

 

 

 سادساً : حدة نقص الكاربوهيدرات

 

عندما يكون استهلاك الكربوهيدرات منخفضًا ، يميل استهلاك الألياف إلى الانخفاض أيضًا.  وبالتالي ستعاني من جود نقص محتمل آخر في المغذيات أو البوتاسيوم ،

وهو معدن مهم لكل من توازن المنحل بالكهرباء والتحكم في ضغط الدم. فمن المحتمل أن يكون تناول البوتاسيوم غير الكافي عند انخفاض استهلاك الفواكه والخضروات النشوية.

 

 

 سابعاً : يسبب الكيتو مشاكل في الإمعاء

 

دعونا نتحدث عن تأثير جانبي للكيتو قد لا يكون مثيرًا جدًا، وهو الإمساك، ويحدث لأن هناك العديد من أغنى مصادر الألياف مثل الفول ، والفواكه ، والحبوب الكاملة مقيدة بحمية الكيتو، ونتيجة لذلك قد يفقد متبع نظام الكيتو فوائد النظام الغذائي الغني بالألياف

وبالتالي سيصاب بأمراض المعدة مثل التسمم الدوري ودعم الميكروبيوم. وقد تورط الميكروبيوم في كل شيء من الوظيفة المناعية إلى الصحة العقلية. وقد لوحظ أن الإمساك هو أحد الآثار الجانبية

الشائعة جدًا عند الأطفال الذين يتلقون حميات الكيتو لعلاج الصرع.

 

وبالإضافة إلى الإمساك يمكن أن يحدث الإسهال كأثر جانبي خطير لحمية الكيتو، خاصة في الأسابيع القليلة الأولى من اتباعه.

فهناك بعض الناس الذين يجدون صعوبة في هضم كميات كبيرة من الدهون الغذائية ، والتي يمكن أن تؤدي إلى الإسهال الدهني.

 

ثامناً : يسبب الكيتو رائحة فم كريهة

 

 إن رائحة أنفاسك في هذا النظام الغذائي ستفوح منها رائحة الفواكه في البداية، وذلك لأن الأسيتون هو نتاج ثانوي للكيتونيه ويتم التخلص منه في الغالب من خلال الرئتين والتنفس ،

ووفقًا لدراسة في مجلة إنترناشيونال جورنال للأبحاث البيئية والصحة العامة في فبراير 2014 يؤثر الأسيتون وهو نوع من الكيتون المعروف بوجوده على رائحة الفواكه في تركيزات أصغر.

ولكن من الصعب تحديد المدة التي سيستغرقها الأمر بالضبط حيث يعتمد ذلك على الشخص ، ولكن من الشائع أن يعاني شخص ما من هذا التأثير الجانبي لعدة أسابيع . ولا يمكننا اعتبار هذا الأمر

من مخاطر نظام الكيتو خاصة وأنه لا يؤثر على الصحة ولكنه بالطبع عرض سلبي .

 

 

 تاسعاً : قد يحدث الكيتو بعض التغيرات التي ستدمر حياتك

 

قد تصبح الدورة الشهرية غير منتظمة أو تتوقف تمامًا عن اتباع نظام الكيتو الغذائي ، وهذا يرجع إلى فقدان الوزن بسرعة كبيرة جداً، تعد أكبر من السرعة التي ستستهلها في أي نظام غذائي آخر،

  ويحدث ذلك ايضاً بسبب انخفاض في هرمون إفراز الغدد التناسلية ، وهرمون منشط للجريب ، بالإضافة إلى تخفيف هرمون الهرمون ، والإستروجين ، والبروجستيرون.

 

يمكن أن يؤدي تعطيل الدورة الشهرية على المدى الطويل إلى آثار جانبية خطيرة جداً، بما في ذلك انخفاض كثافة العظام لأن الاستروجين مهم للغاية لصحة العظام.

كما كشفت الدراسات أن عدم انتظام الدورة الشهرية لفترة طويلة يزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية والاكتئاب والقلق والضعف الجنسي. من المهم أن تتصل بأمراض النساء إذا أصبحت دوراتك غير منتظمة أو إذا توقفت.

 

نظام الكيتو
ما هو نظام الكيتو ؟

ولكن انتظري ، هناك ثغرة واحدة فقط. هل لديكي متلازمة المبيض المتعدد الكيسات ؟ فقد يساعد نظام الكيتو الغذائي على تنظيم الدورة الشهرية في هذه الحالة .

فلدى النساء المصابات بمتلازمة تكيس المبايض مستويات عالية من الأنسولين ، والتي تسبب بدورها اختلالات هرمون الجنس .  خاصة وأن هناك العديد من الدراسات التي لاحظت أن الأشخاص الذين يعانون من متلازمة تكيس المبايض بعد اتباع نظام الكيتو دايت لمدة ستة أشهر قد ظهرت تحسينات في دورات الحيض لديهم ،

بل وقد وأصبح عدد صغير من النساء حوامل ، متغلبين على عقبات العقم السابقة. ولكن هذه الدراسات كانت صغيرة جدًا ، لذا لا يمكننا تقديم توصيات لجميع النساء المصابات بتكيس المبايض بناءً

على النتائج التي توصلت إليها ، خاصة وأن غالبية الأنظمة الغذائية التي تتسبب في فقدان الوزن تساهم أيضاً في علاج مشكلة تكيس المبايض .

 

https://egy4ever.com//%d9%85%d8%a7-%d9%87%d9%88-%d8%a7%d9%84%d8%a8%d8%a7%d8%b1%d8%a7%d8%b3%d9%8a%d8%aa%d8%a7%d9%85%d9%88%d9%84-%d8%9f/

 

مخاطر نظام الكيتو

 

يتميز هذا النظام الغذائي بأنه بالغ القسوة ويصعب التمسك به، حيث إن البطاطا المخبوزة وشريحة خبز واحدة فقط يمكن أن تحتوي على كمية كبيرة من الكربوهيدرات ليوم واحد،

كما إن الالتزام بقائمة طعام الحمية الغذائية كيتو ليست رائعة دائماً. وقد وجدت مراجعة نشرت في يناير 2015 في مجلة طب الأعصاب السريرية وهي تشير إلى  أن 45 بالمائة فقط من المشاركين تمكنوا من اتباع النهج الموصوف،

وذلك أنه يؤدي إلى الامتثال إلى الآثار الجانبية والعزلة الاجتماعية، كما أن هناك بعض الحالات الذين أبلغوا عن أن النظام الغذائي هذا لا يساعدهم على إنقاص

الوزن. وكما ترون ، هناك العديد من الفوائد المحتملة والآثار الجانبية للنظام الغذائي الكيتو.

لذا سوف نعرض عليكم أبرز مخاطر نظام الكيتو التي لا تعرفوها :

 

 

 أولاً : فقدان العضلات

 

 وهو تأثير جانبي محتمل للكيتو دايت، فقد أوضحت إدوينا كلارك أخصائية التغذية في عيادة خاصة في سان فرانسيسكو

أن فقدان العضلات في النظام الغذائي الكيتون هو مجال مستمر للبحث. خاصة وأن الدراسات الصغيرة  تشير إلى أن الأشخاص الذين يتناولون النظام الغذائي الكيتون يفقدون العضلات حتى عندما يواصلون التدريب على المقاومة.

 

 ولعل ذلك  مرتبطًا بحقيقة أن البروتين وحده أقل فعالية في بناء العضلات من البروتين والكربوهيدرات معًا بعد التمرين  .

ولكن وفقًا لدراسة صغيرة نشرت في مارس 2018 في مجلة سبورتس ، فإن الأشخاص الذين يتبعون حمية كيتو لمدة ثلاثة أشهر فقدوا تقريباً نفس كمية الدهون في الجسم ولاحظوا تغيرات

في كتلة العضلات تقريبًا مثل الأشخاص الذين يتبعون الوجبات الغذائية الطبيعية. ومع ذلك فقد الناس على كيتو المزيد من عضلات الساق.

 

 

 ثانياً : نظام الكيتو ممكن أن يشكل ضغوطاً على الكلى

 

 لعل من أبرز مخاطر نظام الكيتو أنه ربما يسبب لك حصى الكلى، كأحد الآثار الجانبية المحتملة المعروفة لهذا النظام الغذائي .  فقد أشار بحث منشور في مجلة طب الأعصاب

للأطفال إلى أنه من بين الأطفال الذين يتبعون حمية كيتو كعلاج لمرض الصرع ، أصيب 13 من أصل 195 شخصاً بحصى الكلى.

وأشار أيضاً إلى أن الأطفال الذين تناولوا سترات البوتاسيوم انخفاضت لديهم احتمالية الإصابة بحصى الكلى.

يقول طبيب التغذية يويتز:  ” إذا كنت ستفعل ذلك ، فهناك طريقة أفضل وأسوأ للقيام بذلك ”  لأن تحميل الطبق مع اللحوم ، وخاصة اللحوم المصنعة ، قد يزيد من خطر الإصابة بحصى الكلى والنقرس،

وهو نوع مؤلم من التهاب المفاصل، وأن تناول كميات كبيرة من البروتينات الحيوانية يجعل البول أكثر حمضية ويزيد من مستويات حمض الكالسيوم واليوريك، وهذا المزيج يجعلك أكثر

عرضة لحصى الكلى، في حين أن ارتفاع حمض اليوريك يمكن أن يزيد من خطر الإصابة بالنقرس.

ويمكن أن يكون النظام الغذائي الكيتون خطيراً بالنسبة للأشخاص المصابين بأمراض الكلى ، حيث يحتاج الأشخاص المصابون بمرض الكلى إلى اتباع نظام غذائي فردي وفقًا لما يحدده الطبيب ،

وغالباً ما يحتاج الأشخاص المصابون بأمراض الكلى إلى اتباع نظام غذائي منخفض البروتين، والذي قد لا يتوافق مع نوع الكيتو الذي تتبعه.

 

 ثالثاً : نظام الكيتو خطراً على مرضى السكري

 

إن الكربوهيدرات تساعد في السيطرة على مستويات السكر في الدم، وهي ذات أهمية كبيرة خاصة للأشخاص الذين يعانون من مرض السكري. وقد أظهرت دراسة نشرت في مايو 2018

  أنه على الرغم من أن اتباع نظام غذائي كيتو قد يساعد في السيطرة على مستويات  (معدل من السكر في الدم لمدة شهرين إلى ثلاثة أشهر) ، فقد يتسبب النظام الغذائي أيضًا

في حدوث حالات من نقص السكر في الدم ، وهو أمر خطير جداً.

 بينما تشير بعض الأبحاث الأولية إلى أن نظام كيتو الغذائي قد يكون آمنًا وفعالًا لبعض الأشخاص المصابين بداء السكري من النوع 2 ، ولكن لا يزال هناك خطر انخفاض نسبة السكر في الدم ،

وخاصة بالنسبة لأولئك الذين يتناولون الأنسولين، ونظام الكيتو يغفل بعض المجموعات الغذائية المعروفة بأنها تستفيد من ذلك مرض.

أفضل طريقة للعمل هي المضي قدماً بحذر واستشارة أخصائي قبل الغوص. “إذا كنت تعاني من حالة طبية أو كنت تتناول الأدوية ، يجب عليك دائمًا استشارة طبيبك قبل البدء في اتباع نظام الكيتو .

 رابعاً : من الصعب اتباعه

 

إن فقدان الوزن السريع والكبير هو أحد مخاطر نظام الكيتو الشائعة  بسبب فقدان المياه التي

تحدث عندما يتم استنفاذ مخازن الكربوهيدرات أثناء اتباع نظام غذائي عالي البروتين ومتوسط الكربوهيدرات، فمن الممكن أن تفقد نحو 14 لتراً من الماء في شهر واحد .

وقد أظهرت الدراسات أن القدرة على التمسك بنظام غذائي أكثر أهمية للنجاح على المدى الطويل من نوع

النظام الغذائي المتبع ولكن الكيتو مقيد بشكل لا يصدق وهو قاسي جداً لأولئك الذين لديهم ارتباطات اجتماعية متكررة أو عرضة لشهوة الكربوهيدرات.

 

 خامساً : النظام الغذائي الكيتو يمكن أن يؤدي إلى الجفاف وفقدان الطاقة

 

إن الكربوهيدرات المفاجئة والهائلة تجعل جسمك يستعد لفرز مزدوج للوقود المفضل للدماغ، وهو الجلوكوز الذي يتم إنشاؤه بسهولة من الكربوهيدرات. وفي النظم الغذائية منخفضة الكربوهيدرات

يتعين على الدماغ التكيف مع استخدام الكيتونات من الدهون المهضومة للحصول على الطاقة. وبالإضافة لهذا الانزعاج  تطلق كليتك مزيداً من الشوارد مع انخفاض مستويات الأنسولين،

بالإضافة إلى ذلك ، ينخفض إجمالي ماء جسمك مع استنزاف الكربوهيدرات في نظام غذائي كيتوني ، وبالتلي يمكن أن تعاني من الإمساك والغثيان والصداع والتعب والتهيج والتشنجات وأعراض أخرى كثيرة .

ولكن لا تقلق فعلى الرغم من أن العديد من هذه الأعراض قصيرة الأجل ويجب أن تستمر بضعة أيام إلى أسابيع فقط،

إلا أنه يمكن تفاديها عن طريق شرب الكثير من الماء لمساعدة جسمك على التغلب على هذه الأعراض. واتصل بطبيبك إذا طال أمد الأعراض  خاصة الغثيان.

 

 

 سادساً : حدة نقص الكاربوهيدرات

 

عندما يكون استهلاك الكربوهيدرات منخفضًا ، يميل استهلاك الألياف إلى الانخفاض أيضًا.

  وبالتالي ستعاني من جود نقص محتمل آخر في المغذيات أو البوتاسيوم ، وهو معدن مهم لكل من توازن المنحل بالكهرباء والتحكم في ضغط الدم.

فمن المحتمل أن يكون تناول البوتاسيوم غير الكافي عند انخفاض استهلاك الفواكه والخضروات النشوية.

 

 

 سابعاً : يسبب الكيتو مشاكل في الإمعاء

 

دعونا نتحدث عن تأثير جانبي للكيتو قد لا يكون مثيرًا جدًا، وهو الإمساك، ويحدث لأن هناك العديد من أغنى مصادر الألياف مثل الفول ، والفواكه ، والحبوب الكاملة مقيدة بحمية الكيتو،

ونتيجة لذلك قد يفقد متبع نظام الكيتو فوائد النظام الغذائي الغني بالألياف وبالتالي سيصاب بأمراض المعدة

مثل التسمم الدوري ودعم الميكروبيوم. وقد تورط الميكروبيوم في كل شيء من الوظيفة المناعية إلى الصحة العقلية.

وقد لوحظ أن الإمساك هو أحد الآثار الجانبية الشائعة جدًا عند الأطفال الذين يتلقون حميات الكيتو لعلاج الصرع.

وبالإضافة إلى الإمساك يمكن أن يحدث الإسهال كأثر جانبي خطير لحمية الكيتو، خاصة في الأسابيع القليلة الأولى من اتباعه.

فهناك بعض الناس الذين يجدون صعوبة في هضم كميات كبيرة من الدهون الغذائية ، والتي يمكن أن تؤدي إلى الإسهال الدهني.

 

ثامناً : يسبب الكيتو رائحة فم كريهة

 

 إن رائحة أنفاسك في هذا النظام الغذائي ستفوح منها رائحة الفواكه في البداية، وذلك لأن الأسيتون هو نتاج ثانوي للكيتونيه ويتم التخلص منه في الغالب من خلال الرئتين والتنفس ،

ووفقًا لدراسة في مجلة إنترناشيونال جورنال للأبحاث البيئية والصحة العامة في فبراير 2014 يؤثر الأسيتون وهو نوع من الكيتون المعروف بوجوده على رائحة الفواكه في تركيزات أصغر.

ولكن من الصعب تحديد المدة التي سيستغرقها الأمر بالضبط حيث يعتمد ذلك على الشخص ، ولكن من الشائع أن يعاني شخص ما من هذا التأثير الجانبي لعدة أسابيع .

ولا يمكننا اعتبار هذا الأمر من مخاطر نظام الكيتو خاصة وأنه لا يؤثر على الصحة ولكنه بالطبع عرض سلبي .

 

 

 تاسعاً : قد يحدث الكيتو بعض التغيرات التي ستدمر حياتك

 

قد تصبح الدورة الشهرية غير منتظمة أو تتوقف تمامًا عن اتباع نظام الكيتو الغذائي ، وهذا يرجع إلى فقدان الوزن بسرعة كبيرة جداً، تعد أكبر من السرعة التي ستستهلها في أي نظام غذائي آخر،

  ويحدث ذلك ايضاً بسبب انخفاض في هرمون إفراز الغدد التناسلية ، وهرمون منشط للجريب ، بالإضافة إلى تخفيف هرمون الهرمون ، والإستروجين ، والبروجستيرون.

يمكن أن يؤدي تعطيل الدورة الشهرية على المدى الطويل إلى آثار جانبية خطيرة جداً، بما في ذلك انخفاض كثافة العظام لأن الاستروجين مهم للغاية لصحة العظام.

كما كشفت الدراسات أن عدم انتظام الدورة الشهرية لفترة طويلة يزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية

والاكتئاب والقلق والضعف الجنسي. من المهم أن تتصل بأمراض النساء إذا أصبحت دوراتك غير منتظمة أو إذا توقفت.

ولكن انتظري ، هناك ثغرة واحدة فقط. هل لديكي متلازمة المبيض المتعدد الكيسات ؟

فقد يساعد نظام الكيتو الغذائي على تنظيم الدورة الشهرية في هذه الحالة . فلدى النساء المصابات بمتلازمة تكيس المبايض مستويات عالية من الأنسولين ، والتي تسبب بدورها اختلالات هرمون الجنس .

خاصة وأن هناك العديد من الدراسات التي لاحظت أن الأشخاص الذين يعانون من متلازمة تكيس المبايض بعد اتباع نظام الكيتو دايت لمدة ستة أشهر قد ظهرت تحسينات في دورات الحيض لديهم ،

بل وقد وأصبح عدد صغير من النساء حوامل ، متغلبين على عقبات العقم السابقة. ولكن هذه الدراسات كانت صغيرة جدًا ،

لذا لا يمكننا تقديم توصيات لجميع النساء المصابات بتكيس المبايض بناءً على النتائج التي توصلت إليها ، خاصة وأن غالبية الأنظمة الغذائية التي تتسبب في فقدان الوزن تساهم أيضاً في علاج مشكلة تكيس المبايض .

https://egy4ever.com//%d9%85%d8%a7-%d8%a7%d9%84%d9%85%d9%82%d8%b5%d9%88%d8%af-%d8%a8%d9%80%d8%aa%d9%85%d8%b1%d9%8a%d9%86-%d8%a7%d9%84%d8%b5%d8%a8%d8%a7%d8%ad-%d8%a7%d9%84%d8%a8%d8%a7%d9%83%d8%b1-%d8%9f/

المصدر : egy4ever.com

Related Articles

Leave a Reply

Back to top button
%d bloggers like this: