منوعات

هل خلق الله النمل من زجاج ؟

النمل مخلوقات صغيرة الحجم تعيش في نظام اجتماعي عادل؛ حيث تعيش في مستعمرات كبيرة تصنعها، وأفرادها جميعًا متساوون في الحقوق ، ويشتركون في الحفاظ على المصلحة العامة. للنمل أكثر من 11 ألف نوع مختلف، وتتكون مُستعمرة النمل من الملكة والذكور الجنود والعاملات، وتختلف مُدة حياة كل نوع حسب وظيفته

:عن حياة النمل

  • تعيش الذكور فترة قصيرة فقط؛ لأن وظيفتها تقتصر على تلقيح الأجيال المتعاقبة من الملكات، بينما العاملات والجنود يعيشون لفترة أطول؛ لأن العاملات تعملن على رعاية الملكة، والمحافظة على العش، وبنائه، وجمع الطعام ورعاية الصغار. الملكات هن الأطولُ عمرًا؛ لأنهن المسئولات عن وضع البيض، حيث تضع الملكة آلاف من البيض الذي يضمن استمرار الحياة في المستعمرة. ويعيش النمل في جميع قارات العالم وبشكلٍ خاص في المناطق الحارة ولا يعيش في القارة المتجمدة الجنوبية
  • تكون الملكة عادة أكبر حجمًا من العاملات، ويُمكن تمييز شكلها بسهولة؛ بسبب كِبَرِ الجُزء الأوسط من جسمها أو صدرها، وذلك لدعمِ عضلات الأجنحة الموجودة لديها، بينما العاملات عادةً لا يمتلكن أجنحة ولا يضعن البيض
  • الذكور هم الأفراد الأصغر حجمًا في المستعمرة، وينتجون عادةً من البيض الغير مخصَّب الذي تضعه الملكة

:مالا تعرفه عن هذه المخلوقات

  • تستطيع النملة الواحدة رفع وزن يزيد عن ضعف وزنها 10-15 مرة وذلك بسبب سُمك عضلاتها الكبير بالنسبة إلى حجم جسدها، ومقارنةً بالحيوانات الأكبر حجمًا منها
  • تمتلك فكَّين خارجيين تستخدمهما في الحفر في الأرض وحمل الطعام، بينما الفكَّين الداخليين في المضغ
  • عادةً ما تعود النملة إلى النملات الأُخريات عند عثورها على قطعة كبيرة من الطعام؛ لطلب المساعدة، ويتم ذلك عن طريق رائحة تتركها كأثر للعودة إلى المكان

هل خلق الله النمل من الزجاج؟

﴾حَتَّىٰ إِذَا أَتَوْا عَلَىٰ وَادِ النَّمْلِ قَالَتْ نَمْلَةٌ يَا أَيُّهَا النَّمْلُ ادْخُلُوا مَسَاكِنَكُمْ لَا يَحْطِمَنَّكُمْ سُلَيْمَانُ وَجُنُودُهُ وَهُمْ لَا يَشْعُرُونَ﴿ 

  • هذه الآية التي ذكرها الله تعالى في كتابه الكريم في سورة النمل وقد استُخدِمَت بها كلمة يَحْطِمَنَّكُمْ، والمعروف أن لفظ التحطيم يُستخدمُ لكُل ما هو مصنوع من الزجاج أو ما يشابهه، وبعد دراساتٍ كثيرة تأكَّد العلماء أن للنمل هيكلاً عظميًا خارجيًا صلبًا جدًا، ولذلك فإن النملة عند تعرضها لأي ضغط فإنها تتحطم، ولذلك قال تعالى على لسان النملة: ﴿لا يَحْطِمَنَّكُمْ سُلَيْمَانُ وَجُنُودُهُ﴾، وبالتالي فإن كلمة ﴿يَحْطِمَنَّكُمْ﴾ والتي تعني التكسر، دقيقة جدًا من الناحية العلمية
  •  وتشير دراسات جديدة أيضًا إلى أن جسم النمل يتركب مُعظمه من كمية كبيرة من السيليكون الذي يدخل في صناعة الزجاج، وبالتالي فإن التحطيم هو أنسبُ الأوصاف للدلالة على التكسير، ويتكون جسم النملة من الخارج من مادة صلبة تسمى الكيتين وهي مشابهة للزجاج، وذات تركيب مشابه لتركيب مادة الكيراتين وهي مادة مسئولة عن تكوين القرون والحوافر والأظافر
  • كذلك اكتشف العلماء أن أعيُن النملة ذات طبيعة بللورية كالزجاج لا تنكسر بسهولة، ولكنها تحتاج إلى التحطيم

 

Related Articles

Leave a Reply

Back to top button
%d bloggers like this: